من أجل ضمان المشاركة السياسية للنساء منظمة المرأة التجمعية بجهة الداخلة تعقد لقائها التواصلي الأول+صور

0

صحراء توذوس سعيد لعبيدي 

تحت شعار “من أجل مشاركة المرأة في الحياة السياسية ” نظمت منظمة المرأة التجمعية بجهة الداخلة وادي الذهب أول لقاء تواصلي بمقر حزب التجمع الوطني للأحرار بشارع الولاء الداخلة لفائدة المنتسبات للحزب من مناضلات وفعاليات نسائية بالجهة بحضور المنسق الجهوي للحزب محمد لامين حرمة الله ومن تأطير رئيسة المنظمة بالجهة هدى بولحيت وثلة من عضوات المكتب الجهوي للمنظمة التجمعية .

اللقاء التواصلي الأول لمنظمة المرأة التجمعية بجهة الداخلة وادي الذهب بعد إنتداب مكتب جديد أعطى مراسيم إنطلاقته المنسق الجهوي حرمة الله بكلمة إفتتاحية أثنى فيها على مجهودات رئيس الحزب عزيز اخنوش كما أشاد المنسق الجهوي بدينامية مكتب المنظمة الجديد وأثنى على إلتزام مناضلات الحزب جهويا بمسار الثقة .

وتابع المنسق الجهوي للأحرار بالداخلة كلمته الإفتتاحية بتقديم قرار رئيس الحزب عزيز اخنوش بتزكيته له من أجل هيكلة وتنظيم الهيئات والمؤسسات الحزبية بالجهة كما أكد أن هدى بولحيت رئيسة شرعية وقانونية هي رئيسة منظمة المرأة التجمعية بجهة الداخلة، وأن حزب الحمامة ليس حزب ذا توجه قبلي بل مفتوح في وجه كافة مكونات الشعب المغربي .

رئيسة منظمة المرأة التجمعية بجهة الداخلة وادي الذهب أكدت في كلمة بالمناسبة على أن برنامجها النضالي يراهن على النساء لكسب معركة التغيير من خلال مرتكزات الحزب لضمان مسار الثقة .

وواصلت بولحيت أن إنعقاد هذا اللقاء التواصلي الأول جاء لتسطير أهداف تتمثل في تمكين المرأة من التأثير على القرار السياسي إيمانا منا كتجمعيين وتجمعيات  أن أهمية المشاركة السياسية للمرأة ستمكنها من الحصول على حقوقها ومصالحها أو الدفاع عنها على الاقل ،ماسيمكنها في النهاية من قدرة التحكم بأمور حياتها والمساهمة في توجيه حياة المجتمع بشكل عام.

وأضافت هدى بولحيت أن فلسفة منظمة المرأة التجمعية بالداخلة تنطلق من مرتكز أهمية مشاركة المرأة في كافة المستويات السياسية لكونها ستتيح لهم فرصة تخطيط السياسات وتصويب دفتها نحو المسار الصحيح بشكل يخدم فكرة المساواة ليس بين الجنسين فحسب بل بين جميع المواطنين بشكل عام .

وختمت بولحيت بأن هذ اللقاء الأول كان فرصة سانحة للحديث عن أبرز المعيقات والاكراهات التي تواجه مشاركة المرأة في الحياة السياسية ، وإقتراح الرؤى الكفيلة والناجعة لتمكينها سياسيا بتدريبها  وتشجيعها على الانخراط بالشأن العام وكذا نشر ودعم ثقافة المشاركة النسائية في الحياة السياسية .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

− 6 = 2