الداخلة…سيناريو نهاية معاناة ساكنة البراريك حي مولاي رشيد يحكي عن عمل النائبة البرلمانية عزوها العراك بعيدا عن الأضواء

0

صحراء توذوس الداخلة 

كانت أولى تباشير فرج  إنتهاء معاناة ساكنة البراريك بحي مولاي رشيد بمدينة الداخلة ،وصول جرافات ومعدات للبناء للموقع ،لمنفذته لحيز الوجود بفضل الله وإصرارها الفاعلة السياسية والنائبة البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية  عزوها العراك التي رسمت لمسيرتها السياسية منذ البداية مسار يتسم بالوضوح والإنطلاق من الواجب تجاه ساكنة المدينة ،وفق أصول منطق سياسي واضح .

عزوها العراك سواء إختلفنا او إتفقنا معها سياسيا ،فقد أثبت بما لايجعل مجال للشك أن جل مرافعاتها لم تكون فرقعات للإستهلاك الإعلامي بل نتاج نقاش داخلي جاء كصدى طبيعي لرهانات ومطالب ساكنة الجهة ،فالمواطن اليوم لم يعد في حاجة للسياسي الذي يطلق الكلام على عواهنه ويبيع برامج “لگزانة والتبواه ” بل في حاجة لسياسي يعي المنظومة السياسية للمملكة ويعتمد على التقعيد في صناعة خطاباته وبرامجه ،وهو ما أفلحت فيه إلى حد كبير القنديلة عزوها العراك …

هذه مراسلة  للنائبة البرلمانية عزوها العراك التي أسست لنموذج جديد من المدارس السياسية بالصحراء نطرحه كنموذج بين أيدي من ينوي تمثيل الأمة بعد قيامة 2021 من أجل التمرن .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

89 − 81 =