مراكب الصيد الساحلي صنف السردين تدمير الثروة السمكية والتحجج بالصيد الخطأ

0

صحراء توذوس العيون 

إضطر أحد مراكب الصيد الساحلي صنف السردين، إلى التخلي عن كميات كبيرة من أسماك الكوربين التي علقت بشباكه في الساعات الصباحية من اليوم الأحد 7 فبراير 2021 بسواحل العيون.

مركب الصيد الساحلي صنف السردين المسمى “أنزي”، حصل في الساعات الصباحية من اليوم الأحد 7 فبراير 2021، على كميات كبيرة من أسماك الكوربين، في عملية صيد بسواحل العيون، غرب ميناء المرسى. حيث أن طاقم المركب اضطر مكرها إلى التخلي عن كميات، قدرتها المصادر بحوالي 70 طن، بسبب المنع من استهداف هذا النوع من الأسماك، بالنسبة لمراكب السردين الساحلية.

وتعود قضية الأسماك الإضافية إلى واجهة الأحداث، من بابه الواسع، خصوصا وأن المعهد الوطني للبحث في الصيد البحري، يقوم بمجموعة من الأبحاث والدراسات، الكفيلة بالتقليل من المرميات، أو الأسماك التي ترمى في البحر بسبب عدم تجديد معدات مراكب السردين .

خصوصا أن مراكب السردين لا تتعمد استهداف هدا الصنف السمكي، بل تكتشفه في المراحل الأخيرة من جمع الشباك، وحصر الحصيلة فيما يسمى ( بالبوتصان ). لأن معدات الصيد من الأجهزة الإلكترونية كالرادار، و الصونار، كلها أجهزة تساعد على عكس وجود الأسماك فقط عبر ألوان مختلفة. ولا تحدد بتاتا الأسماك المستهدفة، أو صنفها الحقيقي ليتمكن السرادنية من تجنبها ،وهو عذر لم يعد مقبول في سنة 2021 .

وقد لجأت مجموعة من قوارب الصيد التقليدي بالمنطقة بعد توصلها بالخبر، إلى نقطة رمي الكوربين، وشرعت في جمع ما تجده أمامها ومنع تلوث البحر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

62 − 60 =