الخطاط ينجا..النقطة 18 نسعى لخلق إعلام هادف وهذه حقيقة مليار ونصف ونستنكر تعاطف منتخبين مع صحف خارجة عن القانون

0

صحراء توذوس: غالي الدليمي

أثارت نقطة الدراسة والتصويت على مشروع اتفاقية شراكة مع جمعية الصحراء للإعلام والنشر نقاش داخل دورة الكركرات للمجلس الجهوي ، والتي إعتبرتها المعارضة دعم لمنابر إعلامية دون أخرى وإقصاء بعض المنابر من الدعم ،ولمحت المعارضة لإستفادة جهة في مدينة العيون من دعم الجمعية .
في جوابه أكد رئيس المجلس الجهوي الخطاط ينجا أن طيلة عمر المجلس لم يسجل عليه التاريخ دعم الجمعيات ومطالبتها بإعادة جزء من الدعم مستشهدا بكون الجمعيات والتعاونيات التي إستفادت من دعم المجلس الجهوي لجهة الداخلة وادي الذهب وفق دفتر التحملات الخاص بالدعم ،وهذه ليست فلسفة المجلس الجهوي .

وتابع الخطاط ،أن من جهة أخرى أن الإتفاقية تم إبرامها مع جمعية كإطار قانوني وليست مع منابر إعلامية والإطار موضوع الإتفاقية يضم ثلة من المنابر ،ويمكن لكل باحث عن المعلومة ربط الإتصال بالجمعية ،ولكن أوكد أنها تستوفي كل الشروط القانونية ،وسياق الإتفاقية جاء بناء على طلب تقدمت به الجمعية من أجل الحصول على الدعم والمجلس واعي بدور الإعلام والذي نعتبره يضيف الخطاط شريك أساسي لأهميته في تنوير الرأي العام وإعطاء الحقائق للساكنة وليست تلك الحقائق المغلفة بالوهم لأن الإعلام الحقيقي هو الذي يوفر المعلومة للمواطن والمتلقي والمتابعين كما هي بدون زيف ،وليس كإعلام مليار ونصف والذي سوق للمجلس الجهوي أنه أقام هذه الدورة بالگرگرات التي تكتسي رمزية كبيرة لأهميتها كحدث وطني على أن ميزانيتها مليار ونصف وهو كذب لأن الميزانية المرصودة لهذه الدورة بمعبر الگرگرات لاتتخطى نسبة 10 بالمئة من أصل مليار ونصف .

وأكد أن هذا النوع من الخطابات مرفوض وأن المجلس يدعم الصحافة المحلية من أجل التكوين لتمكينهم من أخلاقيات المهنة وينقلون المعلومة دون تحريف وبتجرد ،وللقطيعة مع تأليب الرأي العام المحلي بالأكاذيب نحن كمجلس جهوي على إستعداد بتقبل النقد البناء ،بالتالي مجهود المجلس يسعى لتخليق هذا القطاع الهام لإعتبار قطاع الصحافة من القطاعات المهمة ،وبالمناسبة أنا الخطاط ينجا أنادي المجلس القادم وهنا الحديث عن القيمة الإعتبارية للمجلس كمؤسسة دستورية تسمى المجلس الجهوي ليس نحن كأفراد لأننا زائلون ،على أن يضع في أولوياته ويستثمر في الصحافة المحلية من أجل الحصول على صحافة تعكس واقعنا كما هو ،الصحافة مطالبة بتقييم جميع المجالس والمنتخبون ولكن إنطلاقا من ماتفرضه أخلاقيات المهنة والقيم التي تؤمن بها ومن أجل كل هذا جاء دعم جمعية الصحراء للإعلام والنشر والجمعية في إنسجام تام مع ما ذكرته وندعمها وسندعم الإعلام عموما من أجل التكوين للوصول لصحافة حرة غير تابعة لأحد .

ونادى الخطاط ينجا بضرورة ملائمة المواقع الالكترونية الغير قانونية ونستنكر تعاطف بعض السياسين مع مواقع مجهولة تروج الأكاذيب ،وختم مداخلته على إستغرابه من إتخاذ البعض تشويه برامج مجلس جهة الداخلة التي تلامس الساكنة ونوه بعمل مكونات المجلس وعمل الإعلام الهادف .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

− 5 = 5