المغرب وأمريكا في مناورات عسكرية بالجنوب المغربي

0

صحراء توذوس : العيون

ذكرت صفحة “فار ماروك” التي تعنى بمستجدات الجيش المغربي، اليوم الأربعاء، أن القوات الملكية الجوية والبحرية الملكية تشاركان في مناورات ضخمة الى جانب الأسطول الأمريكي بسواحل المملكة بين أكادير و طانطان.

وأشار المصدر ذاته الى أن الأسطول الأمريكي تحت قيادة حاملة الطائرات أيزنهاور استقبل بجانبه بالأمس الفرقاطة طارق بن زياد F613، مضيفا أن المناورات الجو بحرية ستعرف مشاركة الطيران الملكي ممثلا بمقاتلات الاف16 والاف5. وأضاف أنها شوهدت اليوم أزيد من 8 مقاتلات في الجو نواحي تزنيت.

وفي سياق متصل، أفاد بلاغ للقوات البحرية الأمريكية أن هذه المناورات العسكرية تعرف مشاركة حاملة الطائرات الأمريكية العملاقة “USS Dwight D”، “يو إس إس دوايت دي أيزنهاور” وفرق من البحرية الأمريكية، إضافة إلى فرق من القوات البحرية الملكية المغربية، والقوات الجوية الملكية المغربية.

وأشار البلاغ المنشور على الموقع الالكتروني للبحرية الأمريكية الى أن هذه المناورات العسكرية ستعزز قابلية التشغيل البيني بين القوات البحرية الأمريكية والمغربية عبر مناطق حرب متعددة، تشمل العديد منها: الحرب السطحية، والحرب المضادة للغواصات، والحرب الجوية والهجومية، والدعم اللوجستي المشترك، وعمليات الاعتراض البحري.

“وقال الأميرال سكوت روبرتسون، أحد قواد البحرية الأمريكية نيابة عن باقي العناصر المشاركة، :”يشرفنا المشاركة في هذا التمرين البحري الثنائي التاريخي؛ بمناسبة 200 عام من الشراكة الدائمة مع المغرب”، مشيرا الى أن ” تمارين “Lighting Handshake” تعزز قابليتنا للتشغيل البيني، وتدعم بشكل مستمر التزامنا الطويل الأمد بالأمن في المنطقة.”

كما أن تمارين “Lightning Handshake 2021″، “مصافحة البرق 2021″، تعزز قدرة القوات البحرية الأمريكية والمغربية على العمل معًا لمعالجة المخاوف الأمنية وزيادة الاستقرار في المنطقة.

وتشارك في هذه التداريب العسكرية الثنائية سفن عسكرية أمريكية من طراز IKE CSG ، بقيادة الأدميرال سكوت روبرتسون، السفينة الرائدة USS Dwight D. Eisenhower (CVN 69) ؛ فضلا عن سفن Destroyer Squadron 22، دمرات صاروخ موجه من طراز Arleigh Burke يو إس إس ميتشر (DDG 57) ويو إس إس بورتر (DDG 78)..

كما تشمل الطائرات المشاركة في هذه التداريب العسكرية الثنائية، كذلك، أسراب من الجناح الجوي الناقل (CVW) 3، و”مقاتلين المبارزين” من سرب سترايك فايتر (VFA) 32 ،”Gunslingers” من سرب المقاتلات الضاربة (VFA) 105 ،”Wildcats” سرب سترايك فايتر (VFA) 131 ،”Rampagers” من سرب Strike Fighter (VFA) 83 ؛ “الكلاب المتربة” من سرب طائرات الهليكوبتر القتالية البحرية (HSC) 7؛ “مستنقع الثعالب” من سرب طائرات الهليكوبتر الضربة البحرية (HSM) 74؛ “مسامير” لسرب القيادة والسيطرة الجوي (VAW) 123؛ “Zappers” من سرب الهجوم الإلكتروني (VAQ) 130، ومقاتلة من سرب الدعم اللوجستي للأسطول (VRC) 40 “الجلود الخام.”

أما من الجانب المغربي فتشارك في التمارين، فرقاطة البحرية الملكية المغربية التي تحمل إسم “طارق بن زياد” ومقاتلاتان من نوع إف 5 و إف 16، وطائرة هيليكوبتر من طراز “بانثر”، إضافة إلى مشاركة طاقم العمليات في مركز العمليات بالبحرية الملكية ومركز القوات الجوية الملكية، فضلا عن مركز العمليات البحرية بالمقر الرئيسي للبحرية الملكية (MOC) ، مركز العمليات الجوية في مقر القوات الجوية الملكية (AOC) ، وطائرة هليكوبتر Panther.

Dwight D. Eisenhower Carrier Strike Group  هي حاملة الطائرات الأمريكية العملاقة “يو إس إس دوايت دي أيزنهاور”  وتضم فريق متعدد المنصات من السفن والطائرات وأكثر من 5000 بحار، قادرون على تنفيذ مجموعة متنوعة من المهام في جميع أنحاء العالم.

ويقوم الأسطول السادس للولايات المتحدة، ومقره في نابولي بإيطاليا، بتنفيذ مجموعة كاملة من العمليات المشتركة والبحرية، غالبًا بالتنسيق مع الشركاء المتحالفين والمشتركين بين الوكالات، من أجل تعزيز المصالح الوطنية الأمريكية والأمن والاستقرار في أوروبا وأفريقيا.

ذكرت صفحة “فار ماروك” التي تعنى بمستجدات الجيش المغربي، اليوم الأربعاء، أن القوات الملكية الجوية والبحرية الملكية تشاركان في مناورات ضخمة الى جانب الأسطول الأمريكي بسواحل المملكة بين أكادير و طانطان.

وأشار المصدر ذاته الى أن الأسطول الأمريكي تحت قيادة حاملة الطائرات أيزنهاور استقبل بجانبه بالأمس الفرقاطة طارق بن زياد F613، مضيفا أن المناورات الجو بحرية ستعرف مشاركة الطيران الملكي ممثلا بمقاتلات الاف16 والاف5. وأضاف أنها شوهدت اليوم أزيد من 8 مقاتلات في الجو نواحي تزنيت.

وفي سياق متصل، أفاد بلاغ للقوات البحرية الأمريكية أن هذه المناورات العسكرية تعرف مشاركة حاملة الطائرات الأمريكية العملاقة “USS Dwight D”، “يو إس إس دوايت دي أيزنهاور” وفرق من البحرية الأمريكية، إضافة إلى فرق من القوات البحرية الملكية المغربية، والقوات الجوية الملكية المغربية.

وأشار البلاغ المنشور على الموقع الالكتروني للبحرية الأمريكية الى أن هذه المناورات العسكرية ستعزز قابلية التشغيل البيني بين القوات البحرية الأمريكية والمغربية عبر مناطق حرب متعددة، تشمل العديد منها: الحرب السطحية، والحرب المضادة للغواصات، والحرب الجوية والهجومية، والدعم اللوجستي المشترك، وعمليات الاعتراض البحري.

“وقال الأميرال سكوت روبرتسون، أحد قواد البحرية الأمريكية نيابة عن باقي العناصر المشاركة، :”يشرفنا المشاركة في هذا التمرين البحري الثنائي التاريخي؛ بمناسبة 200 عام من الشراكة الدائمة مع المغرب”، مشيرا الى أن ” تمارين “Lighting Handshake” تعزز قابليتنا للتشغيل البيني، وتدعم بشكل مستمر التزامنا الطويل الأمد بالأمن في المنطقة.”

كما أن تمارين “Lightning Handshake 2021″، “مصافحة البرق 2021″، تعزز قدرة القوات البحرية الأمريكية والمغربية على العمل معًا لمعالجة المخاوف الأمنية وزيادة الاستقرار في المنطقة.

وتشارك في هذه التداريب العسكرية الثنائية سفن عسكرية أمريكية من طراز IKE CSG ، بقيادة الأدميرال سكوت روبرتسون، السفينة الرائدة USS Dwight D. Eisenhower (CVN 69) ؛ فضلا عن سفن Destroyer Squadron 22، دمرات صاروخ موجه من طراز Arleigh Burke يو إس إس ميتشر (DDG 57) ويو إس إس بورتر (DDG 78)..

كما تشمل الطائرات المشاركة في هذه التداريب العسكرية الثنائية، كذلك، أسراب من الجناح الجوي الناقل (CVW) 3، و”مقاتلين المبارزين” من سرب سترايك فايتر (VFA) 32 ،”Gunslingers” من سرب المقاتلات الضاربة (VFA) 105 ،”Wildcats” سرب سترايك فايتر (VFA) 131 ،”Rampagers” من سرب Strike Fighter (VFA) 83 ؛ “الكلاب المتربة” من سرب طائرات الهليكوبتر القتالية البحرية (HSC) 7؛ “مستنقع الثعالب” من سرب طائرات الهليكوبتر الضربة البحرية (HSM) 74؛ “مسامير” لسرب القيادة والسيطرة الجوي (VAW) 123؛ “Zappers” من سرب الهجوم الإلكتروني (VAQ) 130، ومقاتلة من سرب الدعم اللوجستي للأسطول (VRC) 40 “الجلود الخام.”

أما من الجانب المغربي فتشارك في التمارين، فرقاطة البحرية الملكية المغربية التي تحمل إسم “طارق بن زياد” ومقاتلاتان من نوع إف 5 و إف 16، وطائرة هيليكوبتر من طراز “بانثر”، إضافة إلى مشاركة طاقم العمليات في مركز العمليات بالبحرية الملكية ومركز القوات الجوية الملكية، فضلا عن مركز العمليات البحرية بالمقر الرئيسي للبحرية الملكية (MOC) ، مركز العمليات الجوية في مقر القوات الجوية الملكية (AOC) ، وطائرة هليكوبتر Panther.

Dwight D. Eisenhower Carrier Strike Group  هي حاملة الطائرات الأمريكية العملاقة “يو إس إس دوايت دي أيزنهاور”  وتضم فريق متعدد المنصات من السفن والطائرات وأكثر من 5000 بحار، قادرون على تنفيذ مجموعة متنوعة من المهام في جميع أنحاء العالم.

ويقوم الأسطول السادس للولايات المتحدة، ومقره في نابولي بإيطاليا، بتنفيذ مجموعة كاملة من العمليات المشتركة والبحرية، غالبًا بالتنسيق مع الشركاء المتحالفين والمشتركين بين الوكالات، من أجل تعزيز المصالح الوطنية الأمريكية والأمن والاستقرار في أوروبا وأفريقيا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

+ 32 = 39