الإطار الصحراوي والفاعل الجمعوي والنقابي “عدنان لشكر” يوضح في تدوينة بشأن التحاق الدكتور عبد الرحيم بوعيدة لحزب الاستقلال

0

صحراء توذوس عدنان لشگر

بعد أن كثر اللغط حول انضمام عبد الرحيم بوعيدة لحزب الإستقلال نريد أن نوضح :
– عبد الرحيم انضم كعضو عادي لحزب الإستقلال ولم يعين مباشرة كمنسق كما هو حال البعض …(فهمتي)
– الدكتور بوعيدة إنتقل لحزب الإستقلال كعضو عادي ولم يعين مباشرة كاتبا إقليميا للحزب كما هو حال البعض… (عرفتيه ياك؟)
– عبد الرحيم ليس أول أو أخر من غير العباءة الحزبية فمثلا أخنوش كان ضمن حزب الحركة الشعبية قبل أن يلتحق بالأحرار ثم جمد نشاطه وعضويته بالأحرار بعد خروج الحزب للمعارضة في منتصف الولاية التشريعية السابقة وفاوض من جديد مع الأصالة والمعاصرة ليعود أخيرا وبدون عضوية لرئاسة الحمامة في خرق واضح للقانون الداخلي للحزب …
– في طانطان مثلا نائب برلماني بدأ مسيرته السياسية في سيدي إفني تحت يافطة حزب الإتحاد الإشتراكي ثم جاء للطنطان ليظفر بمقعد نيابي مع الأحرار سنة 2011 ثم إرتمى في حضن الجرار سنة 2016 و هاهو سيعود مرة أخرى لحزب الحمامة على رأس لائحة البرلمان …(وقيلا مسكين باغي المصلحة العامة ؟؟ )
الغاية من كلامي هذا هو أن من بيته من زجاج لا يحق له أن يرمي الناس بالحجارة …

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

11 − = 4