لماذا ينتصر حمدي ولد الرشيد للمثقف على حساب مول الشكارة…هل هو إعداد مسبق لبروفايلات رؤساء الجهات الثلاث بالصحراء الجدد

0

صحراء توذوس سعيد لعبيدي

يبدو أن منسق الجهات الثلاث حمدي ولد الرشيد يخطو بثبات من أجل تشبيب هيكلة الحزب بالجهات الثلاث للأقاليم الجنوبية ،وضخ دماء جديدة عمادها التعلم والتحصيل المعرفي والتخلي عن معايير الإستقطاب الكلاسيكية التي كان معمول بها لعقود بهذه الجهات من قبيل المال والجاه “الشكارة” .

البداية كانت من جهة الداخلة وادي الذهب ،إختيار الخطاط ينجا بروفايل شاب مثقف نظيف اليد من العائدين لأرض الوطن مستثمر في قطاع الصيد البحري بالداخلة ،والرهان عليه لرئاسة مجلس جهة الداخلة وادي الذهب ،وهو ما أعتبرته أنذاك جيوب مقاومة التغيير داخل الحزب بالجهة ،دربا من دروب الخيال ورهان على حصان خاسر ومغامرة غير محسوبة العواقب ،ففي الوقت الذي كانت كتائب الحرس القديم تدافع عن إعتماد “الشكارة والجهل” كمعيار ،كان منسق الجهات الثلاث لحزب الميزان واعي ومقتنع بفكرة ضرورة تحصين الحزب في الاقاليم الصحراوية بالكوادر الشابة المثقفة المؤمنة بالمقاربات التشاركية وتجيد التواصل وتمتلك رؤية تجديدية للعمل السياسي بجهاتها ،تمهيدا لأمر قادم وهو تهيئة الحزب للعب دور أساسي في تنزيل الجهوية المتقدمة بالصحراء .

بعد نجاح تجربة جهة الداخلة وادي الذهب والتي فاقت فيها ماحققه رئيسها ينجا الخطاط كافة التوقعات، بدأ ولد الرشيد رحلة تنقيبه عن بروفايل جهة كلميم وادنون ،وهي الفترة التي ظهر فيها صوت دكتور جامعي بجامعة القاضي عياض يحمل خطابا مغايرا ” للشياتة” و”سرباية” العمل السياسي وطنيا وجهويا ،يتكلم عن العدالة المجالية والمساواة والقطيعة مع قواعد الشكارة ،وألتف حوله ملايين الناس يتابعون ويتصفحون كل جديده وينهلون من فكر ينتصر لهم ويلامس معاناتهم على صفحته في الكوكب الازرق فايسبوك ،إعلان خبر إلتحاقه بحزب الميزان بعد مفاوضات قادها منسق الجهات الثلاث حمدي ولد الرشيد شخصيا ،أخرجت هي الأخرى جيوب المقاومة الرافضة لإعتماد الكفاءة العلمية والاكاديمية كمعيار وإغتيال الشكارة .

وهذا المساء تم إعلان إلتحاق بروفايل شاب أكاديمي عميد كلية السمارة المتعددة التخصصات ومدير المدرسة العليا للتكنولوجيا بالعيون الدكتور حميد الرگيبي الإدريسي فهل هو مشروع رئيس جهة العيون الساقية الحمراء القادم إستكمالا لتيمة حمدي ولد الرشيد الجديدة في بروفايلات رؤساء الجهات الثلاث بالصحراء ؟؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

+ 7 = 12