banner
banner

إتحاديو الداخلة السيناتور الأمريكي براون سفيرتنا لنقل الصورة الحقيقية للتنمية إلى المجتمع الأمريكي والدولي

0

صحراء توذوس الداخلة 

حلت صباح اليوم الخميس 09 أبريل الجاري،السيناتور الأمريكي السابق،وعضوة مجلس الشيوخ عن الحزب الديموقراطي الأمريكي،”كاول موسلي براون”،بمدينة الداخلة،في زيارة الأولى من نوعها،بدعوة من حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية.

وحضرت السيناتور الأمريكي للقاء تواصلي،والذي جمعها بأعضاء المكتب السياسي الوطني والجهوي لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية،وأيضا أعضاء من المكتب الوطني والجهوي لشبيبة الحزب .
اللقاء إستهله الكاتب الجهوي بالترحيب بالسيناتور الأمريكي والوفد المرافق لها ،وبسط أمامها بعجالة وجهة نظر الإتحاديين بجهة الداخلة وادي الذهب في النزاع المفتعل وتمسكهم بالحكم الذاتي كحل وحيد وأوحد لإنهاء معاناة إخواننا بمخيمات تندوف .
وتابع الهنوني مداخلته بمطالبته السيناتور الأمريكي براون بإيصال صوت التمثيلية الشرعية لساكنة الجهة عبر صناديق الإقتراع ودعم المقترح المغربي والتسريع بحل ينهي معاناة أهالينا المحتجزين بالمخيمات .
كجمولة بوسيف عضو المجلس الوطني للشبيبة الاتحادية ،أكدت هي بدورها على ماحققته المرأة الصحراوية في ظل التوجهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ،لتصبح فاعلة إقتصادية وفاعلة سياسية تدبر الشأن المحلي بالاقاليم الجنوبية عموما وجهة الداخلة خاصة .
سعيد لعبيدي المسؤول عن الإعلام الحزبي بالجهات الثلاث وعضو اللجنة المركزية للشبيبة الاتحادية بجهة الداخلة وادي الذهب ،تطرق في مداخلته إلى تطور الإعلام بالأقاليم الجنوبية وعرج على الممارسة الإعلامية بالصحراء من الهواية إلى الإحتراف والمهنية والدور الفاعل للدولة من خلال مواكبتها له وتوسيع هامش الحرية والتعبير والتكوين المستمر للمجلس الوطني للصحافة ،كما أشار إلى أن العمل الصحفي بالأقاليم الجنوبية لازال فتيء ويحتاج لمزيد من الدعم والمواكبة .
محمد شراقة عضو المجلس الوطني للشبيبة الإتحادية ،أبرز بدوره أمام السيناتور الأمريكي التنمية التي تزخر بها الأقاليم الجنوبية عموما وجهة الداخلة بالخصوص ودعم الشبيبة الاتحادية بالجهة للحكم الذاتي لإنهاء الصراع المفتعل ومعاناة ساكنة المخيمات بتندوف .

السيناتور الأمريكي براون بعد الإستماع لمداخلات الإتحاديين بجهة الداخلة ،عبرت عن إمتنانها للإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وملك البلاد محمد السادس على برمجة هذه الزيارة للمغرب وتعهدت بنقل توصياتهم وماعاينتهم من تطور في البنية التنموية وإستقرار إلى رفيقها بالحزب وصديقها المقرب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية جو بايدن ،اللقاء مع إتحادي الداخلة أختتم بإلباس السيناتور الأمريكي براون الزي التقليدي الصحراوي الخاص بالنساء “الملحفة” وخاتم نسائي صنع محلي عربون محبة وصداقة من الإتحاديين لضيفة المملكة الشريفة .

وقامت السيناتور أيضا بتنظيم زيارة للمتحف بالمكتبة الوسائطية حيث إطلعت على مميزات الثقافة الحسانية كرافد من روافد الهوية المغربية الأصيلة وعاينت وثائق تاريخية عبارة عن مخططوطات لبيعة ساكنة الأقاليم الجنوبية للعرش العلوي وطريقة عيش ساكنة المنطقة زمن البداوة والتسلسل الزمني لإنتقال الساكنة من قانون العرف إلى قانون المؤسسات كما قادت زيارة ميدانية السيناتور الأمريكي أيضا لمركب الصناعة التقليدية وتعرفت على الصناعة المحلية في مجال الحلي والازياء وختمت زيارتها لميناء الجزيرة بالداخلة .

وتهدف هذه الزيارة حسب تصريح السيناتور الأمريكي لوسائل الإعلام إلى إطلاعها عن قرب على المنجزات والأوراش التنموية التي تشهدها مدينة الداخلة،في ظل النمودج التنموي الذي أعطى إنطلاقته جلالة الملك محمد السادس بالصحراء ،والعمل على نقل ماشاهدته وسمعته إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن الذي تربطها معها صداقة قوية وأبناء نفس اللون الحزبي .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

38 − = 33