الرئيس التركي أردوغان يصل الجزائر في زيارة رسمية

0

صحراء توذوس وكالات

وصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى الجزائر العاصمة اليوم الأحد، في زيارة رسمية، وذلك في مستهل جولة أفريقية تشمل أيضا السنغال وجامبيا.

وكان في استقبال الرئيس التركي، الذي يرافقه وفد رفيع المستوى، بمطار هواري بومدين الدولي، الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون والوزير الأول عبد العزيز جراد، ورئيس أركان الجيش ووزير الطاقة وعدد من الوزراء.

وزيارة أردوغان هي أول زيارة رسمية لرئيس دولة للجزائر منذ تولي تبون 74/ سنة/ رئاسة الجمهورية في كانون أول/ديسمبر الماضي.

ووصفت الرئاسة الجزائرية الزيارة بأنها زيارة “صداقة وعمل”. وذكرت أن أردوغان سيجري خلالها مباحثات مع تبون حول سبل تدعيم الروابط القائمة بين البلدين الشقيقين وتوسيع مجالات التعاون بينهما.

وذكرت الرئاسة أن المباحثات بين الجانبين ستشمل التشاور حول القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك.

ويتصدر ملف الأزمة الليبية جدول أعمال زيارة أردوغان إلى الجزائر، خاصة وأنها تأتي بعد أيام قليلة فقط من اجتماع دول الجوار الليبي في الجزائر، وبعد أسبوع من انعقاد مؤتمر برلين.

وقال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، السبت، إنه اتفق مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان على تنفيذ مخرجات مؤتمر برلين حول ليبيا والتنسيق الدائم بين البلدين حول تطورات الأزمة.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي بالعاصمة الجزائر.
وقال تبون: “لنا اتفاق تام على أن نتبع ما تقرر في مؤتمر برلين ونسعى للسلم والتنسيق اليومي حول المستجدات”.

 

وقالت مصادر دبلوماسية جزائرية، الأحد، إن زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى البلاد تحمل “أهدافا تاريخية”.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية(واج)، عن المصدر نفسه قوله “إن الزيارة تحمل أهدافا تاريخية، وتهدف إلى نقل العلاقات المثالية بين البلدين إلى مستوى استراتيجي”.

وتوقع المصدر “إقدام الجانبين التركي والجزائري، على خطوات مهمة فيما يخص تطوير العلاقات الاقتصادية”، دون تحديد طبيعتها.

ويصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في وقت لاحق الأحد، إلى الجزائر في زيارة تستمر يومين؛ لبحث التعاون بين البلدين وقضايا دولية راهنة.

وذكر بيان للرئاسة الجزائرية، السبت، أنه “تلبية لدعوة الرئيس عبد المجيد تبون يقوم الرئيس أردوغان بزيارة صداقة وعمل إلى الجزائر تستغرق يومين”.

وأضاف “خلال الزيارة سيجري الرئيسان محادثات حول سبل تدعيم الروابط القائمة بين البلدين الشقيقين وتوسيع مجالات التعاون”.

وأوضح البيان أن المحادثات بين الجانبين “تشمل أيضا التشاور حول القضايا دولية ذات الاهتمام المشترك”.

وتعتبر الجزائر أكبر شريك تجاري لتركيا في إفريقيا بحجم مبادلات تتراوح بين 3.5 و5 مليارات دولار سنويا، ويتخطى حجم الاستثمارات التركية في الجزائر عتبة 3 مليارات دولار، ويسعى الجانبان إلى رفعها فوق 5 مليارات دولار، كما يرتبط البلدان بمعاهدة صداقة استراتيجية منذ 2006.

وبعد زيارته للجزائر، سيتوجه أردوغان والوفد الرفيع المرافق له، إلى كل من غامبيا والسنغال.

وتستمر جولة الرئيس أردوغان إلى الدول الافريقية الثلاث حتى 28 يناير الجاري.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

81 − = 75