الفيفا تسلط الضوء على كأس إفريقيا لكرة القدم داخل القاعة التي تحتضنها العيون

0

صحراء توذوس العيون 

سلط موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم ( الفيفا) الضوء على الدورة السادسة لكأس إفريقيا لكرة القدم داخل القاعة، التي ستحتضنها القاعة المغطاة بمدينة العيون من 28 يناير الجاري إلى 8 فبراير المقبل، بمشاركة ثمانية منتخبات ستتبارى من أجل انتزاع ثلاث بطاقات مؤهلة لكأس العالم التي ستقام بليتوانيا من 12 شتنبر إلى 4 أكتوبر 2020.
وسجل الموقع أنه لثالث مرة منذ إحداث كأس العالم لكرة القدم داخل القاعة عام 1989 ستشارك ثلاثة منتخبات إفريقية في المونديال الليتواني، ذلك أن القارة السمراء كانت تمثل قبل عام 2012 بمنتخب واحد ( 1992 ، 1996 ، 2000، 2004) أو بمنتخبين ( 1989 ، 2008).

وبينت ( الفيفا) أن منتخبات ثلاثة بلدان تقاسمت الألقاب القارية الخمس لكأس إفريقيا للأمم لكرة القدم داخل القاعة، وهي منتخبات مصر بثلاثة ألقاب وليبيا والمغرب بلقب لكل منهما ، معتبرة أن المنافسة ستكون على أشدها بتواجد منتخبات البلدان الثلاثة المتوجة بالكؤوس الخمس.

وقد وزعت المنتخبات الثمانية المشاركة في دورة العيون على مجموعتين تضم الأولى منتخبات المغرب ( البلد المضيف) وغينيا الاستوائية وليبيا وجزيرة موريس ، فيما تتشكل الثانية من منتخبات مصر وغينيا وأنغولا والموزمبيق . ويتأهل أول وثاني كل مجموعة للمربع الذهبي، على أن تحجز المنتخبات المحتلة للمراكز الثلاثة الأولى البطاقات الثلاث المؤهلة لنهائيات كأس العالم ليتوانيا 2020.

ويعتبر منتخب ” الفراعنة ” الأكثر تتويجا بإحرازه الكأس الإفريقية ثلاث مرات على التوالي سنوات 1996 ,2000 و2004 ، واحتلاله مرتين مركز الوصيف عامي 2008 و2016، أي أنه كان حاضرا في النهايات الخمس التي جرت حتى الآن.

أما المنتخب المغربي ، حامل اللقب الذي أحرزه في دورة جنوب إفريقيا عام 2016 ، فقد خاض المباراة النهائية عام 2000 وحل ثالثا عامي 2004 و2008، في حين توج المنتخب الليبي باللقب عام 2008 ونال الميدالية البرونزية في دورة 2000.

وتشارك منتخبات ثلاثة بلدان في دورة العيون 2020 لأول مرة في نهائيات كأس إفريقيا للأمم لكرة القدم داخل القاعة ، وهي غينيا وغينيا الاستوائية وجزيرة موريس.

ومثلت منتخبات سبعة بلدان إفريقيا على الصعيد العالمي وهي مصر ( 6) والمغرب ( 2) وليبيا (2) والجزائر (1) والموزمبيق (1) ونيجيريا (1) وزيمبابوي (1).

ويعد المنتخب المصري المنتخب الإفريقي الوحيد الذي تخطى حاجز الدور الأول ثلاث مرات ( الدور الثاني في 2000 و 2012، ربع النهاية في 2016).

وخلال المونديال الأخير في كولومبيا عام 2016 كانت القارة الإفريقية ممثلة بمنتخبات مصر والمغرب والموزمبيق.

وإذا كان المنتخبان المغربي والموزمبيقي لم يتمكنا من تجاوز دور المجموعات ، فإن المنتخب المصري أنهى الدور الأول ضمن أفضل ثلاثة منتخبات محتلة للمراكز الثلاثة الأولى في مجموعاتها بفضل فوزه على منتخب كوبا 7-1 وهزمه إيطاليا في ثمن النهاية ( 4-3 بعد الشوطين الإضافيين ) قبل الخسارة أمام منتخب الأرجنتين ( 0-5) في ربع النهاية.

ونقل موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم عن مدرب المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم داخل القاعة قوله ” الدوري سيتميز بمنافسة قوية بالنظر إلى مشاركة منتخبات ذات مستوى رفيع من قبيل منتخبات مصر وليبيا وأنغولا والموزمبيق. ولكن منتخبنا مرشح جدي للفوز باللقب وضمان المشاركة في كأس العالم القادمة “.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

− 3 = 2