إعتصام الأم الدگجة يفضح تنمية السطلة بالسمارة

0

صحراء توذوس السمارة 

لازالت الأم الدگجة أباعلي وإبنها نفعي الرگيك يفترشون الارض ويلتحفون السماء لليوم العاشر على التوالي أمام مقر عمالة إقليم السمارة ،هروبا من مصاريف أساسية لحياتهم اليومية بمدينة تشتهر بتدني المستوى المعيشي ،ماخولها ان تصبح قبلة للفارين من غلاء المعيشة بالأقاليم المجاورة (أرامل،عجزة،شباب،المطلقات،والمتسولين) .

رغم كل هذا ،إستطاع الفقر أن يروض أنفة وعزة الأم الدگجة وتعتصم لمدة أسبوع ونيف أمام مقر العمالة بالسمارة ،دون ان تحظى بأدنى إهتمام من طرف السلطات المحلية والمجالس المنتخبة بالإقليم .

يبدو أن إعتصام الأم الأصيلة الدگجة بعثر أوراق التنمية وبرامجها،التي لم تعرف طريقها نحوها ،عن أي تنمية ونماء ورخاء وسيدة ستينية من ساكنة حاضرة زمور لكحل ،خرجت لتفترش الارض بعد أن أسنتفذت شحن بطارية العزة والأنفة وأنتظرت طويلا في حييها القصيء على سيارات ومواكب المنتخبين والمسؤولين المحليين ،أن تصلها بعد التباشير ويعمها الخير الذي تصدح به حناجر داخل شاشة تلفاز تبث من عيون الساقية الحمراء .

للأسف ياسيدتي إحتجاجك إدانة لمجموعة من الصور والتقارير والخرجات الفلكلورية لعشاق تنمية “أزگاي فالطنة” والسطلة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

94 − = 87