banner
banner

بعد مقال”صحراء توذوس” مطالب ببقاء ينجا على رأس جهة الداخلة واد الذهب

0

صحراء توذوس بقلم: العبديل ماء العينين السملالي

“في إطار الطفرة الاعلامية غير مسبوقة بالصحراء، والتي تقودها “صحراء توذوس” والاعلان عن ترحيبها بجميع المقالات والكتابات التي تناقش الأفكار والانتخابات المقبلة، توصل بريد الجريدة بمقال من طرف أحد متابعين صفحة موقع “صحراء توذوس” على “فيسبوك”، حيث قررت إدارة الجريدة، نقله إلى قرائها ونشره بكل أمانة وأخلاق مهنية”.

المقال هو كالتالي:

إنتشرت في الأيام الأخيرة معلومات على شبكات التواصل الاجتماعي، وعلى أعمدة بعض المواقع تعلن مستقبلا، تعيين ولد ينجا في منصب وزاري، الله مع ساكنة جهة الداخلة وادي الذهب ، ليكن الله مع ساكنة جهة وادي الذهب.

على الرغم من أن هناك على رأس دولتنا رجال يعرفون ما يخططون للقيام به، وما يريدون أن تتمخض عنه قراراتهم التي دائمًا في مصلحة بلدنا ، في الداخلة نحن لا نتمنى أن يطبق مثل هذا القرار لأنه سيكون ، بلا أكثر ولا أقل، كارثة على الجهة وسكانها..

إن تخوفنا من تطبيق مثل هذا القرار ينبع من الاهتمام الكبير، الذي لا نتوقف عن إظهاره لكل من دولتنا وبلدنا. اهتمام الذي نحن على استعداد لتقديم أي تضحية من أجله و ذلك مهما كان الثمن. لكن للأسف، فإن خروج ولد ينجا من المشهد السياسي الجهوي، إذا اتضح أنه صحيح ، لن يؤدي إلا إلى إعادة فتح الباب، إلى حد كبير لأشخاص اخرين ، على المستوى الجهوي، والسماح لهم باستمرارية سياستهم المتميزة بسوء الإدارة والمحسوبية و التي دمرت اقتصادنا ، هذا من جهة.

ومن ناحية أخرى ، على المستوى الدولي ، فإن هذا القرار نفسه سيفتح الطريق أمام بعض الذين لا يميزون بين حوثين اليمن والتوتسيين في رواندا، وغيرهم ممن بمستواهم التعليمي لا يميزون “البطاطا” من وإنجلترا لوصم صورتنا وهذا من خلال السماح لهم بتمثيلنا في اللقاءات أو في المنتديات حيث بالتأكيد لا ينبغي أن يكونوا لهم حضور. يا الله الرحمن الرحيم لا حدث هذا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

+ 48 = 50