بالصور..وفد مؤسسة “فرنسا-المغرب سلم وتنمية مستدامة” يزور السمارة للاطلاع على المشاريع الاقتصادية

0

صحراء توذوس : يوسف لميسي

حل صباح اليوم الاربعاء بمدينة السمارة، الوفد الممثل لمؤسسة “فرنسا-المغرب سلم وتنمية مستدامة”، في إطار زيارة تروم الاطلاع على حجم الاستقرار بالمنطقة، ومجموعة من الأوراش، ومشاريع الاقتصاد الاجتماعي المندرجة ضمن عمل وكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لأقاليم الجنوب.

ووجد وفد مؤسسة “فرنسا-المغرب سلم وتنمية مستدامة”، في إستقباله عامل الاقليم حميد النعيمي، والنائب البرلماني حمد الشيكر، والمعلومة بوسعيد رئيسة جماعة حوزة، ومحمد سالم لبيهي رئيس المجلس الاقليمي،  وطه عبيدي رئيس جماعة اجديرية، ومحمد ابريه المنسق الاقليمي لوكالة الجنوب، بالاضافة إلى  شخصيات سياسية ومدنية بالسمارة.

وقام الوفد المهم، بزيارة تفقدية للتعاونية الخاصة بمشروع معمل الحجارة السمارة، ثم زيارة لمؤسسة تعاونية “تيشيا” الخاصة بتصنيع وإنتاج “الكسكس”، ثم بتفقد تعاونية “دار ارگان” المتخصصة في صناعة وإنتاج الزيوت الطبيعية، لتختتم هذه أنشطة هذا الوفد الهام بزيارة إلى المنتجع والمنتزه السياحي الواقع نواحي السمارة، حيث تكللت هاته الزيارة بنقاش ثري ومستفيض تم خلاله تقديم وعود ببناء شراكات بالمستقبل ذات أهداف اقتصادية وتنموية بالعاصمة العلمية للأقاليم الجنوبية.

وحري بالذكر أن وفد مؤسسة “فرنسا-المغرب سلم وتنمية مستدامة” يجري منذ الاثنين الماضي زيارة إلى الأقاليم الجنوبية، حيث عقدت المؤسسة لقاء مع فعاليات اقتصادية واجتماعية بقصر المؤتمرات بالعيون، لأجل تسليط الضوء على فرص الاستثمار والواقع الاقتصادي والتنموي بالمنطقة الصحراوية.

ويشار إلى أن مؤسسة “فرنسا-المغرب سلم وتنمية مستدامة”، قد أبصرت النور قبل عامين بمدينة العيون ويقع مقرها الرئيسي ببوردو الفرنسية، وتسعى هذه المؤسسة إلى تعزيز التعاون الإقتصادي بين المقاولات الفرنسية والمغربية في الميادين الإقتصادية والإجتماعية والثقافية بالأقاليم الصحراوية.

وذلك بإعتبار نشاط الجمعية يدخل في إطار الدبلوماسية الموازية أو الدبلوماسية الجمعوية، والذي من شأنه تسليط الضوء بشكل قوي على الأوراش التنموية التي عرفتها مدن الجنوب والإستقرار والسلم الذي تنعم به, ولأجل نقل صورة إيجابية إلى فرنسا خصوصا وأن الوفد الأجنبي المنضوي تحت لواء المؤسسة يتشكل من فئات اجتماعية مختلفة ومتوزعة بالوسط السياسي الفرنسي، ما سيعزز الترابط الإقتصادي بين المقاولات المغربية والفرنسية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

− 4 = 2