banner
banner

بفضل جهود ولد الرشيد…حسنة احميميد يلتحق رسميا بحزب الاستقلال

0

صحراء توذوس : العيون

تماهيا والديناميكية التي يشهدها حزب الإستقلال بالجهات الجنوبية، والتي ترمي إلى تثيبت مكانة الحزب بهذه الجهات، والنهوض بأدائه وتعزيز تموقعه داخل المشهد السياسي، وتطوير فاعليته خدمة للمنطقة وساكنتها، وبعد مفاوضات حثيثة أشرف عليها بشكل شخصي،

تمكن حزب الإستقلال بالعيون اليوم الثلاثاء، باشراف من عضو اللجنة التنفيذية، المسؤول الوطني عن التنظيمات والروابط الموازية سيدي محمد ولد الرشيد، من تحقيق استقطاب جديد هام، تمثل في إعلان العضو السابق بمجلس جهة العيون الساقية الحمراء والمستشار بجماعة الدورة الترابية سابقا حسنة احميميد عن انضمامه رسميا لحزب الاستقلال.

هذا الاستقطاب الجديد لشخصية سياسية هامة قادمة من حزب التجمع الوطني للأحرار، يأتي ترجمة لسياسة الحزب الحاثة على فتح أبواب الحزب أمام كل الكفاءات والشخصيات السياسية والاجتماعية والعلمية والطاقات القادرة على تحقيق إضافة نوعية، وإعطاء نفس متجدد للحزب، بما يتيح له بناء كوادر حزبية قادرة على رفع التحدي، ومواصلة تنزيل مشروعه الذي يضع نصب عينيه خدمة مصالح المواطنين، والدفاع عن قضايا الوطن.

وعبر حسنة احميميد بعد استقباله من طرف عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال المسؤول الوطني عن التنظيمات والروابط الموازية الأخ سيدي محمد ولد الرشيد، عن سعادته بالإنضمام لحزب الإستقلال، المشهود له بتقديره للكفاءات.

مشيرا إلى أن انضمامه للحزب ناتج عن قناعة بصوابية الإنتماء لهذا الإطار السياسي العتيد، كما أعرب عن استعداده للعمل جنبا الى جنب مع كل المناضلين الاستقلاليين بالجهة، لخدمة الحزب، وجعله في مستوى التحديات المستقبلية.

نوه المتحدث في هذا السياق، بالعمل الجبار الذي يقوم به عضو اللجنة التنفيذية منسق الجهات الجنوبية الثلاث، الأخ مولاي حمدي ولد الرشيد، والمسؤول الوطني عن التنظيمات والروابط الموازية الأخ سيدي محمد ولد الرشيد، لتثبيت مكانة حزب الاستقلال بالجهات الجنوبية.

والتي ما فتئت تتعزز يوما بعد يوم، وهو ما يثبت أن الحزب يسير في الاتجاه الصحيح، وذلك بالتوزاي مع تواصل الدينامية التنموية التي تعرفها جهة العيون الساقية الحمراء، بفضل منتخبي الحزب المشرفين على تدبير شأنها المحلي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

− 3 = 2