banner
banner

الأعلاف والتغطية الصحية للفلاحين..تفاصيل دورة الغرفة الفلاحية للعيون(صور)

0

صحراء توذوس : العيون

إحتضن مقر الغرفة الفلاحية للعيون، صباح اليوم الجمعة أشغال الدورة العادية للجمعية العامة وذلك برئاسة السيد رئيس الغرفة ولد أحميميد أحمد، وحضور أعضاء الغرفة المنتخبون، وممثلي بعض المصالح الخارجية على غرار المدير الجهوي للفلاحة عبد الرحمان العمري، وبراهيم أيت ناصر المدير الجهوي للإستشارة الفلاحية، ومولاي الحسن الفيلالي ممثل الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، وكذا الدكتور الدهاوي محمد رئيس مصلحة البيطرية التابعة لـ “أونسا”.

وتمحور جدول أعمال الدورة للغرفة الفلاحية للعيون، حول نقطتين هامتين، وتتعلق الأولى بالاستماع إلى عرض حول التدابير المتخذة لمواجهة أثار الجفاف، بالاضافة إلى النقطة الثانية والتي تناولت كيفية تنزيل وتتبع ورش الحماية الاجتماعية لفائدة الكسابة والفلاحين على مستوى جهة العيون.

وشهدت الدورة العادية للغرفة الفلاحية للعيون، تقديم عدد من الكلمات والمداخلات من طرف أعضاء الغرفة، بخصوص أشغال الدورة وعدة قضايا تهم الشأن الفلاحي بجهة العيون، وتحظى بإهتمام عموم الكسابة وملاك قطعان المواشي بمختلف أقاليم الجهة.

وفي كلمة هادفة، أكد ولد أحميميد أحمد رئيس الغرفة الفلاحية على الجهود والأدوار التي ما فتئت تقوم بها الغرفة في الترافع عن الفلاحين والكسابة بجهة العيون، مشيرا إلى عقده عدد من الاجتماعات واللقاءات على المستويين الجهوي والمركزي، والتي إنكبت على دعم القطاع الفلاحي جهويا سواء في المساعدة والتخفيف من أثار الجفاف، والعمل على مواكبة الفلاحين والكسابة في عدة ملفات من أبرزها التوصل بالأعلاف وتعميم الحماية الاجتماعية والتغطية الصحية لهذه الفئة المجتمعية المهمة.

وعرفت الدورة العادية للغرفة الفلاحية المنعقدة اليوم الجمعة، تقديم عرض مفصل من طرف المدير الجهوي للفلاحة عبد الرحمان العمري تناول تدابير الوزارة على صعيد الجهة في المساعدة من تخفيف أثار الجفاف، وكذا البرنامج الاستعجالي للشعير المدعم وكمية ونوعية الأعلاف التي سيتم توزيعها، فضلا عن الجهود المبذولة في توريد المواشي وتجهيز نقط الماء بعدد من المناطق القروية بجهة العيون الساقية الحمراء.

كما عرفت الدورة، إلقاء عرض كذلك من طرف ممثل صندوق الضمان الاجتماعي مولاي الحسن الفيلالي بخصوص الاستراتيجية المتخذة لإدماج فلاحي وكسابة جهة العيون ضمن منخرطي الصندوق لأجل تعميم التغطية الصحية مقابل التحفيزات والتسهيلات المبذولة أمام فئة الكسابة والفلاحين للإستفادة من هذا الورش الهيكلي الذي أطلقه الملك محمد السادس.

الدورة شهدت كذلك إلقاء مداخلة من طرف ممثل المكتب الوطني للسلامة الصحية “أونسا” ركز خلالها على جهود الأخيرة في تتبع وضمان سلامة وصحة رؤوس المواشي المتواجدة بجهة العيون ضد الأمراض والأوبئة المعدية سواء الداخلية أو الخارجية والمؤثرة على الإنتاجية الحيوانية والاستهلاكية.

وفي ختام أشغال الدورة العادية للغرفة الفلاحية بجهة العيون، وبعد نقاشات مستفيضة وهادئة وبناءة من طرف الأعضاء والمسؤولين الحاضرين، جرى رفع برقية ولاء وإخلاص إلى السدة العالية بالله جلالة الملك محمد السادس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

91 − 82 =