300×250

ألباريس يؤكد على أهمية القمة المرتقبة في الرباط بالنسبة لإسبانيا وأوروبا

0

صحراء توذوس : متابعة

أشاد وزير الخارجية الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس، بالشراكة الاستراتيجية المكثفة التي تربط بين إسبانيا والمغرب والتي تعكس، برأيه، “مرحلة جديدة” قائمة “على الشفافية والتواصل الدائم والاحترام المتبادل”، مجددا تأكيده على الاجتماع رفيع المستوى بين المغرب وإسبانيا، الذي سينعقد يومي 1 و 2 فبراير في الرباط.

وبحسب وكالة الأنباء الإسبانية أوروبا بريس، فقد صرح وزير الخارجية الإسباني، ألباريس، عندما سئل عن القمة المرتقبة مع المغرب، أن “القمة بين الرباط ومدريد ستنعقد يومي 1 و 2 فبراير في الرباط ، وذكّر بأنها “لم تنعقد منذ 2015” وستكون “لحظة مهمة جدا لإسبانيا ولأوروبا “.

وفي ظل وجود تحالف بين حزب العمال الاشتراكي الذي يقود الحكومة الحالية، وحزب “بوديموس” اليساري، تطرح تساؤلات، حول مدى تأثير تغييب وزراءه عن القمة المغربية-الإسبانية، إذ سبق أن كان زعيمه السابق والمعتزل للحياة السياسية بابلو إغليسياس، “عقبة”، أمام انعقاد قمة ثنائية سنة 2015.

وفي هذا الصدد، اعتبر ألباريس، فيما يتعلق بغياب وزراء بوديموس عن القمة المرتقبة بين المغرب وإسبانيا، على أنه لا يحضر جميع الوزراء القمم، وأنه على الرغم من أن قائمة أولئك الذين سيحضرون الاجتماع ليست متاحة بعد ، فإن كل من يتعين عليهم “التوصل إلى اتفاقات” سيحضرون.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

− 2 = 7