عمالة السمارة تنفي إشاعة خبر مسيرة القياد والخلايف +تفاصيل

0

صحراء توذوس ليلى الساعدي 

نفى مصدر بعمالة السمارة لصحراء توذوس ما تم نشره بموقع إلكتروني بخصوص تنظيم مسيرة من لدن أعوان سلطة و خلايف القياد والقياد التابعين لباشوية السمارة للمطالبة “بالرساين ” المؤونة .

وكذّب ذات المتحدث ما تم تداوله واصفا ذلك بترويج للأخبار المغلوطة والمزيفة التي لا تمت للمهنية بصلة، مشيرا أن تداوله يدخل في نطاق حرب ورقية لتكسير العظام وبعض الحسابات الضيقة أبطالها من ورق والتي تبقى السلطات المحلية بالسمارة بعيدة عنها وعلى مسافة الفي ميل منها.

وإستنكر المتحدث للجريدة ما أشيع معتبرا إياه يدخل في نطاق التشويش  وإستهداف سمعة اعوان السلطة بمدينة السمارة ومحاولة الزج بهم في معارك كارطونية ، ومحاولة إستهداف الجهود الحثيثة التي يقومون بها على مختلف المستويات من أجل المساهمة في عجلة التنمية وأمن المدينة وخدمة الساكنة.

وأوضح المتحدث أن مسيرة وإعتصام “لخلايف” والقياد ليس بالمعطى الصحيح، مؤكدا أن الأمر لايغدو يكون وقفة لفئة معدودة على رؤوس الأصابع  ، حيث توجهوا لباشوية الإقليم وذلك في سياق الإستفادة من مبادرة تخصصها جمعية الأعمال الإجتماعية التابعة لعمالة إقليم السمارة كدعم لفائدة موظفي ومستخدمي وأرامل الموظفين بالعمالة  بخصوص اللوازم الدراسية برسم السنة الدراسية الحالية، بالإضافة لمطلب يتعلق بتزويدهم بقسيمة للمواد الأساسية، وهي المطالب التي تفهمها باشا الإقليم ووعد بمعالجتها إداريا.

وختم ،المتحدث أن هناك بعض المنقبين والباحثين عن صنابير الريع من خلال الضغط وإثارة النعرات وإختلاق المشاكل الوهمية وإستعمال الأكاذيب والأخبار الزائفة لتحقيق غايتهم ولو على حساب الجميع وطنا ومواطنين ،وبعض فشل جميع مخطاطاتهم وكشف عورتهم أمام الجميع إتجهو لتشويش على السلم الإجتماعي الذي تعيشه المدينة .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

55 + = 58