العيون.. تدشين مركز دعم التفتح لدى الأطفال والشباب

0

صحراء توذوس : العيون

جرى، اليوم الأربعاء بالعيون، تدشين مركز دعم التفتح لدى الأطفال والشباب، كفضاء يشحذ طاقات النشء ويؤطرها لما فيه صلاحها باعتبارها فئة تشكل عماد المستقبل وسند التنمية.

ويتوخى المركز، الذي رصدت له المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في مرحلتها الثالثة، وبتناغم مع محورها الرابع الخاص بالدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة، غلافا ماليا قدره مليون و592 ألفا و664 درهما، محاربة الهدر المدرسي.

ولتحقيق هذا الهدف، يتأسس عمل المركز الذي دشنه والي جهة العيون – الساقية الحمراء عامل إقليم العيون، عبد السلام بكرات، بحضور رئيس المجلس الجهوي سيدي حمدي ولد الرشيد، على الدعم التربوي في مادتي اللغة الفرنسية والرياضيات، وتعزيز الأنشطة المدرسية الموازية من قبيل المسرح والموسيقى والتواصل، إضافة إلى السينما المدرسية والأنشطة الرياضية والثقافية. ويضم المركز، الذي أنجز بشراكة مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة العيون – الساقية الحمراء وجمعية الابتكار التربوي والتأهيل المهني، أربع فضاءات لتطوير مهارات الشباب، والابتكار التربوي، والدعم التربوي في اللغة الفرنسية والرياضيات، والإنتاج الرقمي والسمعي البصري للشباب.

وقال رئيس قسم العمل الاجتماعي بولاية جهة العيون – الساقية الحمراء، مسعود داليا، إن مركز دعم التفتح لدى الأطفال والشباب يندرج في إطار تنزيل روح وفلسفة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في مرحلتها الثالثة، خاصة محورها الرابع الهادف إلى الدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة. وأوضح السيد داليا، في تصريح للصحافة، أن هذا المحور يركز أساسا على الاستثمار في الرأسمال البشري من خلال حزمة من التدخلات التي تهم الدعم المدرسي لفائدة تلاميذ المستوى الابتدائي (من السنة الثالثة حتى السنة السادسة ابتدائي)، وتنظيم مجموعة من الأنشطة الموازية والثقافية والفنية (المسرح والموسيقى) وأخرى رياضية لفائدة التلاميذ المنقطعين عن الدراسة قصد تحفيزهم وتأهيلهم للحصول على شهادات تذلل ولوجهم إلى سوق الشغل.

ويطمح البرنامج المتعلق بالدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة، على الخصوص، إلى تعزيز البنيات التحتية والخدمات التربوية الأساسية، وذلك بفضل النقل المدرسي، وتمكين الفئات المستهدفة من مواصلة المسار الدراسي في ظروف جيدة. وتهدف المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية خلال سنتين من انطلاقتها، إلى تعزيز المكتسبات وبناء المستقبل من خلال محاربة معيقات التنمية البشرية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

65 + = 72