إعلان وزارة الثقافة مدينة السمارة ضمن مراكز التوطين وجمعية الحبشي للفنون السبعة تضع ملف برنامجها لهذا المشروع بتصور يراعي الخصوصية المحلية

0

صحراء توذوس : ليلى الساعدي 

بعد مسار طويل للفعاليات الثقافية والفنية بمدينة السمارة والغيورة على الثقافة بالعاصمة العلمية والروحية للأقاليم الجنوبية والحضور القوي والوازن في العديد من التظاهرات والمواعيد الفنية معطيات من تبؤ مدينة السمارة مكانتها الحقيقية ضمن اهتمامات وزارة الثقافة.

حيث حظي الإقليم بشرف بإدراجه ضمن قائمة المدن والأقاليم المستفيدة من برنامج توطين الفرق المسرحية بالمسارح لتوفر الإقليم على أحسن قاعة للعروض بالأقاليم الجنوبية وحركية مسرحية ملموسة ومباشرة بعد إعلان وزارة الثقافة مراكز التوطين وضعت فرقة المسرح الحساني لجمعية الحبشي للفنون السبعة ملف برنامجها لهذا المشروع بتصور يراعي الخصوصية المحلية من خلال العرض المسرحي الحساني.

وبتركيبة بشرية إعتمدت فيها الجمعية إشراك الطاقات المحلية من ممثلين ولجان مشرفة على تنزيل فقرات البرنامج العام وكذا الإنفتاح على المكونات المسرحية بالجهة.

وقد ثمن عمر ميارة رئيس جمعية الحبشي للفنون السبعة العناية التي حظي بها المجال المسرحي والثقافي بشكل عام هذه المبادرة من وزارة الثقافة ويأتي وضع فرقة الحبشي لملفها بوزارة الثقافة تتويجا لمسار عقدين من العمل الفني والثقافي وتمثيل إقليم السمارة بالمهرجانات والملتقيات المسرحية والتي أنتجت الفرقة ثلة من الأسماء التي أكدت حضورها على الساحة الفنية في مجموعة من الأعمال التلفزيونية والمسرحية والسينمائية.

كما أصبحت مدينة السمارة قبلة لنجوم المسرح وكبار الفنانين في الموعد السنوي لجمعية الحبشي بتنظيمها لمهرجان السمارة للكوميديا الحسانية الذي بلغ دورته الثالثة هذا قليل من الريبيرتوار الفني لمسار الفرقة والتي تعلق كل الآمال على أن تحظى بالأحقية والجدارة بنيل مشروع التوطين وتنشيط الحركة المسرحية على امتداد النصف الثاني من السنة الجارية .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

− 1 = 4