banner
banner

ملف الصحراء يجمع دي ميستورا ودبلوماسي ألماني رفيع المستوى

0

صحراء توذوس : السمارة

يستمر ستافان دي ميستورا، المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء، في عقد لقاءاته التشاورية مع الأطراف المباشرة وغير المباشرة في النزاع، استعدادا للجولة الإقليمية الثانية التي يعتزم تنظيمها في الأشهر المقبلة. وقد أجرى ستافان دي ميستورا محادثات جديدة مع توبياس تونكيل، مدير منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بوزارة الخارجية الألمانية، خُصّصت لتدارس وجهات النظر حول تطورات قضية الصحراء في الفترة الماضية.

وقال توبياس تونكيل، في منشور له على مواقع التواصل الاجتماعي: “أجريت محادثة ملهمة مع ستافان دي ميستورا ببروكسيل”. وزاد شارحا: “ندعم بالكامل بجهوده لخلق زخم جديد بشأن العملية السياسية التي تشمل جميع أطراف النزاع”.وفي هذا الإطار، قال عبد الواحد أولاد ملود، خبير في ملف الصحراء، إن “ستافان دي ميستورا يواصل سلسلة اللقاءات الرامية إلى تكثيف الجهود بغية إيجاد حل توافقي ينهي النزاع”، مشددا على أن “أهمية اللقاء تنبع من الدور الأساسي للاتحاد الأوروبي في الملف”.

وأضاف أولاد ملود، في تصريح، أن “الموقف الأوروبي بات يتجاوز الضبابية التي كانت على مستوى قضية الصحراء، من خلال تأييد الطرح المغربي المتمثل في مبادرة الحكم الذاتي”.وأوضح الباحث في العلاقات الدولية أن “فرنسا لطالما دعت إلى تقريب وجهات النظر بين طرفي النزاع، وأيدت مبادرة الحكم الذاتي منذ سنة 2007، والشأن نفسه ينطبق على دول أوروبية أخرى؛ لكن المتغير الحالي هو تغيير مواقف دول أوروبية بارزة بالتكتل الأوروبي”.

وتابع: “بعد الأزمات التي مرّت بها العلاقات الثنائية بين المغرب والعديد من البلدان الأوروبية، ضمنها إسبانيا وألمانيا وهولندا، تغيرت مواقف تلك الدول بخصوص قضية الصحراء، حيث أخذت المبادرة لممارسة الضغط على أطراف النزاع”.وأردف المتحدث أن “ستافان دي ميستورا يوظف كل الأوراق الدبلوماسية لتسريع حل نزاع الصحراء”، مشيرا إلى أن “محادثاته مع المسؤول الألماني هدفت إلى معرفة حيثيات التحول الرسمي في دعم مبادرة الحكم الذاتي، وبالتالي أخذ هذا التطور السياسي بعين الاعتبار في المشاورات المقبلة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

− 1 = 1