صراع البام… تيار المستقبل يعطي إنطلاق خطة “عملية أقفال الجهات” من العيون وقيادي صحراوي ماعندهم والو فالصحراء

0

صحراء توذوس من مدينة العيون 

بدأ سباق السرعة النهائية داخل حزب الأصالة والمعاصرة، حيث يسعى كل طرف إلى اكتشاف قوته على الأرض، ثم استعراضها في المعركة التي تسبق المؤتمر  في آخر شهر شتنبر المقبل، من لدن “تيار المستقبل”.

يجري ذلك، دون أن تظهر مؤشرات جدية لإجراء صلح بين الطرفين ،هذا التيار بدأ الآن خطة جديدة لقطع أي امتداد قد يكون لجناح حكيم بنشماش، الأمين العام للحزب، داخل الجهات.

ويسمي قادة التيار هذه المعركة بـ”عملية أقفال الجهات”، وهي خطة تتوخى إضعاف بنشماش معنويا قبل أي شيء آخر. أول جهة معنية بهذه الخطة هي جهة الصحراء التي قدمها بنشماش على أنها في جيبه، عندما أجرى لقاء مصالحته مع إبراهيم الجماني، أحد أعيان الصحراء، بعد حادثة النطحة في وقت سابق.

“تيار المستقبل”، وردا على ذلك، حل صباح اليوم الأربعاء بمدينة العيون في وفد تترأسه فاطمةالزهراء المنصوري رئيسة المجلس الوطني للحزب والقيادي محمد الحموتي والقيادي عبداللطيف وهبي ورئيس اللجنة التحضيرية سمير كودار عبد السلام الباكوري والمهدي بنسعيد .

اللقاء الذي سيعقد في مدينة العيون يعتبره قادة التيار فرصة للإعلان فيه عن حجم قوته ليؤكد قادة “تيار المستقبل” من خلالها أنها ستكون حاسمة في الجدل حول من له الأفضلية في الصحراء.

وفي سياق متصل ،أكد قيادي بحزب الاصالة والمعاصرة بجهة العيون الساقية الحمراء أن قيادات الحزب البامية بالعيون وطرفاية والسمارة ،تؤمن بفكرة تيار المستقبل ولكن تتحفظ على مجموعة من الأسماء التي تحاول النيل من وحدة الحزب وتحقيق مكاسب شخصية مغلفة بالفكرة النبيلة للتيار .

وتابع ذات المتحدث أن زيارة تيار المستقبل لعاصمة الاقاليم الحنوبية العيون تبقى ضعيفة مع مقاطعة أغلب القيادات الفعلية للبام بالصحراء.

ويشار،أننا في صحراء توذوس حاولنا الاتصال برئيس اللجنة التحضيرية سمير اكودار ،وظل هاتفه يرن دون أن يجيب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

− 3 = 1