تعنيف رجل السلطة محمد ولد فضلي تؤكد كلمة الوالي اليعقوبي “تصلاحو غير للتشطاب الزناقي “

0

صحراء توذوس من مدينة السمارة 

تعيش مدينة السمارة إحتقان وغضب عارم على إثر تعنيف أحد شيوخ تحديد الهوية وأعيان قبيلة الشرفاء الرقييات محمد ولد فضلي رئيس الدائرة القروية بإقليم السمارة من طرف شرطي بدون وجه حق.

هذا التعنيف وجده البعض مادة دسمة للسخرية من الأشواط المهمة التي قطعها المغرب في مجال حقوق الإنسان ، “عندما يسحل المخزن المخزن عن أي حقوق نتحدث ” هكذا علق أغلب المتفاعلين مع تدوينات التضامن التي عج بها العالم الأزرق فايسبوك ليلة أمس .

فالرجل الوطني محمد ولد فضلي لم يشفع له أنه أحد شيوخ تحديد الهوية وشيخ قبيلة من قبائل الشرفاء الرقيبات كما يعتبر مهندس العديد من المبادرات الوطنية وأحد صمامات الأمان للتعايش بين جميع مكونات المجتمع بالسمارة على إختلاف مشاربهم وإيديولوجياتهم السياسية والاجتماعية والاقتصادية .

كما أعتبرت مجموعة من الفعاليات الحقوقية أن الحادثة العار ،مؤشر سيء يضرب في الصميم المجهودات الجبارة التي يقوم بها المغرب في مجال حقوق الإنسان ،ويدفع بالمنطقة نحو المجهول وينتصر لروايات المشككين في مابذلته وتبذله الدولة بالصحراء حسب ذات المتحدثين دائما .

يشار أن عمالة إقليم السمارة إتخذت الحياد السلبي في هذا الموضوع ،لتزكي كلام والي جهة الرباط سلا القنيطرة محمد اليعقوبي وماقاله في حق رجال السلطة في جملته الشهيرة “تصلاحو غير لتشطاب الزناقي” .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

− 1 = 3