بيان..حماة زمور يشيدون بدور السلطات بالعيون والسمارة وينددون بوصفهم ميليشيات ويحتفظون بحقهم القانوني في متابعة صاحب الوصف المشين

0

صحراء توذوس مراسلة 

يا أيها الذين آمنوا إن جائكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين.

إننا نحن ابناء إقليم السمارة لدينا غيرة على الإقليم وانطلاقا من المساعي والجهود المثمرة التي يقودها والي جهة العيون الساقية الحمراء وكذا السيد عامل إقليم السمارة حميد نعيمي مشكورا وتجنده ووقوفه شخصيا على كافة الإجراءات الاحترازية ضد تفشي كورونا وسهره على استتباب الأمن وسير المصالح باضطراد وحفظ مصالح الناس مرفقا برجال السلطة( الباشا احمدة محمد فظلي وخليفة قائد سيدي أحمد لعروسي اللود الموساوي ورؤساء الملحقات الادارية بالسمارة وأعوان السلطة)
منوهين بجهود رئيس المنطقة الإقليمية الأمن الوطني والدرك الملكي في التصدي لهذا الوباء وانطلاقا من حسن النية وتثمينا لحالة الطوارئ الصحية التي أعلنتها بلادنا خلال الشهر الماضي وامام قيام بعض سائقي سيارات بتهريب البشر عبر الطرق البرية فقد قمنا بتسخير سياراتنا للمساهمة في التبليغ عن الوافدين عبر المداخل البرية لمدينة السمارة والمساهمة في الحد لظاهرة تسلل الأشخاص المخترقين لحالة الطوارئ الصحية بنوايا خبيثة أمام إنتشار وباء كورونا الذي شغل العالم بأسره وعطل مصالح الدول والأفراد.
وأمام حملة المساهمات للحد من مخاطر هذه الآفة فاننا كشباب بإقليم السمارة قمنا بالمساهمة بدورنا بسياراتنا ذات الدفع الرباعي للحد من تسلل الأشخاص عبر المسالك البرية التي تؤدي إلى مدينة السمارة لمنع دخول اي شخص مخترق لحالة طوارئ الصحية.

التي تستدعي عدم التنقل الا  بتصريح استثنائي صادر من طرف السلطات المحلية وعبر الممرات التي تشرف عليها نقط المراقبة لقيادة مصالح الأمن المختلفة ببلادنا وحيث اننا قمنا بتاريخ 1/4/2020 بعمل تطوعي لمراقبة المسالك والطرق المودية لمدينة السمارة ( الرصد والتبليغ فقط) وقمنا بأخبار السلطات المحلية وضعنا أنفسنا تحت اشرافها ولسنا بهذا الفعل بمقللين من الدور الزيادي والفاعل لمصالح القوات المسلحة الملكية وكذا رجال الأمن والدرك الملكي والقوات المساعدة في حماية ربوع وثغور الوطن لكن هذه المبادرة جاءت من حسن نية لنتفاجا بقيام الجريدة الإلكترونية المذكورة أعلاه باللعب على الخطوة وتوصفنا بمصطلح مليشيات والفوضى وزمن السيبة وتطبيق شرع اليد وكأننا نعيش فاليمن او سوريا؟؟ وحيث اننا تفاجنا بنشر الصور سيارتنا على مستوى الجريدة بالموقع الإلكتروني https//www.laayoune.online/ وكذا الصفحة الفيسبوكية التابعة له ومحاولة تضليل الرأي العام المحلي والوطني باهداف هذه الخطوة النبيلة التي استحسنتها الساكنة وتفاعل معها قراء الجريدة الاكترونية بشكل إيجابي مستنكرين توصيف الجريدة لنا بمصطلح ميلشيات وهو الشيء الذي تفاجئنا على إثره.
بل وجدنا عبارات لا أخلاقية تنال من سمعتنا وتمس من اخلاقنا وشيمنا التي تربينا عليها وهو الشيء الذي أثر على مكانتنا الاجتماعية واستهداف بشكل مباشر عبر النيل من سمعتنا وتشويهنا بين زملائنا وطرح الأباطيل وتلفيق الاتهامات بشكل متعمد وهو الشيء تسبب لنا في ألاذى النفسي.

وحيث اننا تثمن الدور الفعال للسلطات المحلية وجهودها في محاربة مخاطر كورونا وعلى رأسهم السيد عامل إقليم السمارة ورجال السلطة المحليةومصالح الأمن الوطني وبناءا عليه فاننا نعلن ما يلي :
كون الخطوة تأتي بناءا منا على غيرة الإقليم حفاظا على أمنه واستقراره من تسلل الأشخاص المتجاوزين لحالة الطوارئ الصحية
تنديدنا بالاوصاف التي نعتنا بها من طرف الجريدة الإلكترونية المسماة(العيون أون لاين )
مطالبنا بحفظ حقنا في اتخاذ الإجراءات القانونية في حق الجريدة وتقديمها للعدالة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

94 − 93 =