العيون…شاطئ فم الواد بدون معلمي سباحة

0

صحراء توذوس العيون

دق مصطافو شاطئ فم الواد، الذي يبعد عن مدينة العيون بنحو 25 كيلومتر، ناقوس الخطر نتيجة خطر الغرق الذي يهددهم ويهدد أبناءهم بسبب عدم وجود نقط للمراقبة تابعة للوقاية المدنية ولا معلمي السباحة على طول الشاطئ الممتد على نحو سبع كيلومترات.

وطالب رواد هذا الشاطئ من المسؤولين بجماعة فم الواد القروية وبالقيادة الجهوية للوقاية المدنية للعمل عل تدارك هذا الفراغ الذي قد تنتج عنه حوادث غرق خاصة في صفوف الأطفال والشباب.

وأوضح عدد ممن التقيناهم أن شاطئ فم الواد هو المتنفس الوحيد لساكنة مدينة العيون التي اضطرت لإلغاء برامج السفر لمدن ساحلية أخرى لقضاء عطلتهم الصيفية نتيجة حالة الطوارئ التي تعرفها المملكة في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد.
يذكر أن ساحل فم الواد الذي هو عبارة عن مصب لواد الساقية الحمراء يشهد كل سنة حوادث غرق بسبب قوة التيارات البحرية وتهور بعض المصطافين في ظل غياب تام لنقط الحراسة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

21 − 15 =